الـموقع الرسمى............. نغــــــامــــــــــشه أون لايــــن

اجتماعى . ثقافى . تعليمى .اخبارى . رياضى . تقنى .ترفيهى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  بدو سيناء أمراء الصحراء المصرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 213
تاريخ التسجيل : 07/08/2011
العمر : 39
الموقع : شمال سيناء

مُساهمةموضوع: بدو سيناء أمراء الصحراء المصرية   الإثنين أغسطس 15, 2011 8:45 pm

قبائل تعيش على تقاليد لم تغيرها المدنية .
.. بدو سيناء أمراء الصحراء المصرية

بعيدا عن صخب المنتجعات السياحية التي تزدحم بها شواطئ سيناء بقسميها الشمالي والجنوبي، يعيش آلاف من البدو الذين استوطنوا تلك المنطقة قبل قرون طويلة، في مجتمعات
شبه منعزلة عن العالم الخارجي، متمسكين بعاداتهم وتقاليدهم التي تضرب بجذورها في عمق تاريخ المنطقة وجغرافيتها، وبنمط حياتهم الخاص الذي يغنيهم عن وسائل الحياة المتعارف عليها في المجتمعات المدنية الأخرى.

وترجع أصول السكان الأصليين في سيناء إلى عصور قديمة، حيث تشير بعض المراجع التاريخية إلى أن كثيرين منهم ينحدرون من سلالة المصريين القدماء، إضافة إلى البدو الذين نزحوا إليها في عصور مبكرة من شبه الجزيرة العربية، وإن كان هؤلاء البدو صاروا يمثلون اليوم الغالبية العظمى من سكان سيناء، وهو ما جعل حياة البداوة هي الغالبة، بأنشطتها الرئيسية المتمثلة في تربية الإبل والغنم، إلى جانب زراعة بعض المحاصيل الخاصة مثل النخيل والزيتون والخوخ، فضلا عن احتراف بعض القبائل لحرفة صيد الأسماك والطيور.

ولسكان البادية في سيناء طقوسهم الخاصة في الحياة، فلديهم الطب الشعبي الذي لا يزال يغنيهم عن الشكوى إلى الطبيب، كما أن لديهم قضاءهم العرفي الذي يغنيهم عن المحاكم المدنية، حيث تفصل المحاكم العرفية البدوية فيما قد ينشأ بين القبائل من منازعات، كما أنهم ليسوا في حاجة أيضا إلى وسائل الترفيه المدنية مثل التلفزيون أو الراديو لمعرفة أخبار ما يحدث من حولهم، فهو أمر لا يعني كثيرين منهم استغنوا عن المذياع، مكتفين بما يملكونه من تراث موسيقي أصيل للترفيه في ليالي السمر. وشهدت سيناء خلال السنوات العشر الأخيرة زيادة لافتة في أعداد سكانها، بعد نزوح أعداد كبيرة من أبناء الوادي إليها للعمل والاستثمار، وأولت الحكومات المصرية المتعاقبة اهتماما كبيرا بذلك الأمر، باعتبار أن تعمير سيناء وتدعيم حركة الاستثمار والتعمير بها يعد من متطلبات الأمن القومي، حيث كانت سيناء أكثر مناطق مصر تعرضاً للحروب وحركة الجيوش طوال التاريخ، ولذلك ظلت سيناء رغم إمكاناتها الضخمة منطقة تذبذب سكاني، تتأرجح دوما بين إخلاء وإعادة امتلاء.
ويرتبط التوزيع الجغرافي للسكان في سيناء بتضاريسها ومصادر المياه بها، إذ تتمركز النسبة الكبيرة من السكان في المناطق الشمالية المحصورة بين البحر المتوسط، وتشمل مناطق العريش ورفح والشيخ زويد وبير العبد والقنطرة شرق، وهي تعتبر مراكز التجمع الأساسية للسكان، يليها السهل الساحلي الممتد على طول خليج السويس، وتشمل مناطق الطور وأبو رديس وأبو زنيمة ورأس سدر.

وفي السنوات الأخيرة تزايدت تجمعات السكان في مناطق التنمية الجديدة، عبر أنشطة سياحية وزراعية وتعدينية خاصة في شرم الشيخ ودهب ونويبع وسانت كاترين وطابا، كما تنتشر تجمعات سكانية عديدة وسط المناطق الجبلية في وسط سيناء مثل الحسنة ووادي فيران وغيرها.

ومؤخرا بدأ الهيكل العمراني في سيناء يعتدل بشكل سريع، تجاوباً مع جهود التنمية، بعدما ضاعفت السياحة من أعداد السكان في مناطق لم تكن كثيفة العدد من قبل، خاصة على خليج العقبة، إلى جانب أن توفير المياه والطرق أدى أيضاً إلى خلق نوع من الترابط بين محاور الهيكل العمراني، وأصبح التقسيم الإداري لسيناء يشمل محافظتين، هما شمال سيناء وجنوب سيناء إضافة إلى مدينة القنطرة شرق التابعة لمحافظة الإسماعيلية، ومنطقة الشط التابعة لمحافظة السويس.
ويوجد في سيناء 16 مدينة و95 قرية مركزية، إلى جانب 271 قرية تابعة ومئات التجمعات البدوية، وتسعى الحكومة المصرية منذ سنوات إلى توطين نحو ثلاثة ملايين نسمة آخرين في سيناء، خلال السنوات العشر المقبلة. ويقدر إجمالي الاستثمارات المطلوبة في مجال الإسكان والمرافق الداخلية والتنمية العمرانية في سيناء بنحو 8.20 مليار جنيه، منها 16 مليارا لبناء نحو 700 ألف وحدة سكنية، و2800 مليون جنيه تكلفة المرافق الداخلية من مياه شرب وصرف صحي، ونحو ملياري جنيه لإعداد وتجهيز المناطق الصناعية.
وكان عدد سكان سيناء قد بلغ نحو 200 ألف نسمة طبقا لتعداد العام 1968 بينما قدر إجمالي عددهم في أول يناير من العام 1999 بنحو 324 ألف نسمة، منهم 266 ألفا في محافظة شمال سيناء، و34 ألفا في محافظة جنوب سيناء، وقد تضاعف هذا الرقم بالطبع خلال السنوات الست الماضية، بعد الحركة السياحية النشطة التي شهدتها جميع مدن سيناء خاصة الجنوبية منها.
ويسكن سيناء عدد غير قليل من القبائل، ينحدرون من 12 قبيلة رئيسية، يتراوح تعداد كل منها بين 500 و12 ألف نسمة، وتتركز هذه القبائل في المناطق الساحلية شمالاً، وفي المناطق الواقعة في الشرق من القناة وخليج السويس، ومن أشهر هذه القبائل السواركة والرميلات وعرب قاطية والمساعيد وبلي، والعرايشية ، بينما تسكن وسط سيناء قبائل الترابين والعيايدة والاحيوات والتياها والحويطات والصوالحة والعكفان، أما في الجنوب فأهم القبائل هي الجبالية ومزينة والعليقات والقرارشة والبدارة والطوارة.

وتشيع بين قبائل بدو سيناء شأن البدو بصفة عامة العديد من القيم الإيجابية كالشجاعة والكرم وحب الضيافة والنجدة وعزة النفس، ومعظم عادات وتقاليد البدو تمثل تراثاً ثقافياً مهماً يحرصون على إحيائه والمحافظة عليه مثل القضاء العرفي، وهو قضاء خاص بالقبائل البدوية له قواعده وإجراءاته التي تتمثل في الاحتكام إلى أشخاص بعينهم، تخصص كل منهم في نوع من الجرائم يعرف أحكامها والعقوبات المقررة.

وتتمتع المجتمعات البدوية في سيناء بخبرة كبيرة في مجال الطب الشعبي والعلاج بالأعشاب، خاصة أن أرض سيناء تنمو بها عشرات من الأعشاب الطبية المفيدة التي يعتبر البدو أنفسهم خبراء في معرفة فوائدها، وطرق استخدامها إلى جانب العلاج الشعبي مثل الكي بالنار والحجامة والاستشفاء من خلال "الرقيا" والحرز والأحجبة والأحجار الكريمة التي تعلق على موضع الألم أو الرقبة.
ويعد الوشم هو أشهر ما يميز بدو سيناء خاصة النساء، وهو يأخذ أشكالا شتى وينقش على أجزاء مختلفة من الوجه واليدين والقدمين، ويعكس الوشم صوراً من البيئة الطبيعية ذات الدلالات التي ترتبط بالتبرك أو التفاؤل، أو ما يعتبر من مظاهر الحسن والجمال، وهناك متخصصون في عمليات الوشم ذاتها للراغبين في ذلك.
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
منقول عن جريده العداله / العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بدو سيناء أمراء الصحراء المصرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـموقع الرسمى............. نغــــــامــــــــــشه أون لايــــن :: الفئة الأولى :: المنتدى العام-
انتقل الى: